يعاني البحر كما يعاني الساحل وجود مخلفات شتى

قد يجد الساحل من يتطوع لتنظيفه فيما يقوم بعض المختصين بتنظيف الأعماق من وقت لأخر

إلا أن الاهتمام بالساحل العميق يبقى محدودا جدا

 

يستطيع الناس المساهمة في تنظيف الساحل، أو حتى مراقبة من يقوم بتنظيفه،

لكن قليلون هم من أتيحت لهم فرصة المشاركة في تنظيف الأعماق.

 

جمعية أصدقاء البيئة متمثلة في وحدة الغوص، التي تم إعلانها مؤخرا كلجنة مستقلة،

ومن خلال فعالية تنظيف الساحل العميق أشركت الجميع في تنظيف الأعماق والاطلاع على نموذج مما تعانيه مياهنا العميقة من مخلفات.

 تم اختيار فرضة المنامة (بوابة البحرين سابقا) لتكون هي انطلاقة  مجموعة من حملات تنظيف السواحل العميقة.

 عودة