كيف نسهم في حل مشكلة النفايات ؟

 

 

1. بالتقليل من إنتاج النفايات عن طريق

·       تغيير نمط الاستهلاك مثل العادات غير السليمة مثل طبخ كميات كبيرة من الأطعمة أو شراء أطعمة قد لا يستهلكها الفرد وتأخذ طريقها إلى النفايات .

·       عزل النفايات 

o       الأطعمة .

o       البطاريات الجافة.

o       مصابيح الفلورسنت لأنها تحتوي على زئبق.

o       الأدوية ( الأدوية يمكن إرجاعها إلى المراكز الصحية ).

o       المذيبات / المنظفات / المبيدات الحشرية.

o       المواد التي يمكن إستراجاعها ، مثل الورق ، البلاستيك, الزجاج ، المعادن.

 

2. بالسلوك الانتقائي عند شراء المواد الاستهلاكية  على نحو:

·       تجنب شراء الأكواب والملاعق والصحون البلاستيكية والورقية غير المرتجعة والتي لايمكن استعمالها مرة ثانية بهدف التقليل من كمية القمامة .

·       عند اختيار مواد الطباعة و مواد الزينة نسأل إن كانت هناك أنواع قابلة للتدوير أو إعادة التعبأة.

·       لا نقبل من البائع أكثر من حاجتنا من الأكياس البلاستيكية.

·       لا بأس في شراء أثاث مستعمل بحالة جيدة.

·       لماذا نشتري ما لا نحتاج؟

·       كلما قل تغليف المادة المشتراة قل ما ستتسبب به من نفايات, ليكن ذلك أحد عناصر المفاضلة بين المواد المزمع شراءها.

 

 

3. بتطبيق الطرق البديهية لإعادة استعمال مالدينا قبل أن نقرر رميه كنفاية

·       إعادة استعمال أكياس البلاستيك التي أخذناها عند الشراء عدة مرات قبل إلقائها .

·        عند شرائك لعلب الجبن أو المربى الزجاجية أعد استخدام هذه العلب بدلا من رميها.

·        استعمال وجهي الأوراق للكتابة .

·       الملابس التي لم تعد تناسبنا قد تناسب آخرين, وكذلك الحقائب المدرسية و غيرها من الأمتعة التي لا زالت بحالة جيدة.

 

4. بتعلم مهارات وطرق جديدة لإعادة استعمال الخامات المنزلي

·       شاركوا معنا في احتفالات يوم البيئة العربي و سنتعلم معا مهارات جديدة.

·       سننشر على الموقع أمثلة لهذه المهارات.

·       أرسلوا لنا أية مهارة جديدة تعرفونها لنتعرف عليها جميعا معا و نحاول تطبيقها.

 

4. فلنسجل لدينا عناوين المصانع و الشركات التي تقوم بإعادة تصنيع المخلفات المنزلية من ورق, بلاستيك, زجاج أو معادن و احرص على تعويد نفسك و أطفالك على فصل هذه المواد عن المخلفات الأخرى.

                                        

 

 

 

 

خولة المهندي

بالاستعانة بتقرير عن إدارة المخلفات

عبالمحسن المحمود – شئون البية - البحرين